فن وثقافة

“شانيل” تواصل عملها وتنتج كمامات بدلا من الأزياء

كشفت دار “شانيل” للأزياء الراقية في فرنسا، أمس الأحد، عن بدء إنتاج كمامات تساهم بهذا في تعزيز الإمدادات الطبية جراء تفشي فيروس كورونا في فرنسا.

وتنوي “شانيل”على صناعة النماذج الأولية وستبدأ في الإنتاج بمجرد الحصول على موافقة السلطات الفرنسية، وقالت شانيل في بيان إنه “نحشد قوة العمل والشركاء اليوم… لإنتاج كمامات وقمصان واقية”.

وقال وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، يوم السبت الماضي، إن الحكومة طلبت توريد أكثر من مليار كمامة، معظمها من الصين، خلال الأسابيع والشهور المقبلة.

وذكر أن بلاده تستخدم 40 مليون كمامة أسبوعيا، واشتكى الأطباء والعاملون في دور رعاية المرضى والشرطة من نقص الكمامات.

وقالت “شانيل” أيضا إنها لن تسرح أيا من موظفيها، البالغ عددهم 4500 موظف، مؤقتا برغم التراجع الحاد في النشاط الاقتصادي والإجراءات الاحترازية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
التخطي إلى شريط الأدوات