سياسة

هذا ما جاء في اجتماع مجلس الأمة اليوم

ترأس السيد صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة بالنيابة، اليوم الأحد 31 مايو 2020 اجتماعا لمكتب المجلس، موسعاً للسادة رؤساء المجموعات البرلمانية، كُرّس لضبط الجدول الزمني للجلسات العامة المخصصة لدراسة ومناقشة مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2020… ودراسة وضعية الأسئلة الشفوية والكتابية المحالة على مكتب المجلس، وعملية تجديد أجهزة وهياكل المجلس بعنوان سنة 2020، وتبادل وُجهات النظر حول المستجدات على الساحة الوطنية…

وقد تقرر خلال هذا الاجتماع، إحالة مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2020 على لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية… (مباشرة بعد وروده من المجلس الشعبي الوطني)، واستئناف الجلسات العلنية، ابتداء من مساء يوم الإثنين الفاتح جوان 2020.. على أن تستمع اللجنة المختصة، بمناسبة دراستها لمشروع القانون، صبيحة نفس اليوم، إلى عرض يقدمه ممثل الحكومة، السيد وزير المالية، بخصوص الموضوع… أما جلسة يوم الثلاثاء 02 جوان (الفترة الصباحية) فستخصص لمواصلة مناقشة مشروع هذا القانون، يليه تدخل السادة رؤساء المجموعات البرلمانية، ثم ردّ السيد وزير المالية على تدخلات وانشغالات السيدات والسادة أعضاء المجلس… على أن يعرض نص القانون للتصويت في جلسة عامة تُعقد عشية يوم الثلاثاء 02 جوان 2020… كما تقرر أيضاً برمجة جلسة صبيحة يوم الخميس 04 جوان 2020، لطرح الأسئلة الشفوية على أعضاء الحكومة.

هذا، وبعد دراسة الأسئلة الكتابية والشفوية المودعة لديه، قرر مكتب المجلس إحالة ستة (6) أسئلة شفوية وأربعة (4) أسئلة كتابية على الحكومة لاستيفائها الشروط القانونية المطلوبة..

أما في ما يتعلق بمسألة تجديد أجهزة وهياكل مجلس الأمة، فقد وجه السيد رئيس مجلس الأمة بالنيابة، خلال هذا الاجتماع، رؤساء المجموعات البرلمانية بضرورة وآنية مباشرة العملية التي تندرج بعنوان سنة 2020 في نطاق التقيد الصارم بإجراءات السلامة الصحية، وموافاة المصالح المعنية حين الانتهاء من العملية، بقوائم ممثليها في هذه الهياكل، من أجل برمجة جلسة التنصيب..

أما بخصوص محتوى الأشرطة الوثائقية التي بثّتها وتناقلتها أبواق إعلامية عمومية فرنسية بشأن الجزائر، فقد أعرب مكتب المجلس عن استنكاره الشديد واستهجانه البالغ لما تضمّنته من تلفيقات وكذب واستنتاجات خاطئة.. وإذ يندد بهذه الانحرافات الخطيرة، فإنه يهيب بالمواطنات والمواطنين بضرورة التمسك بالقيم والمبادئ النوفمبرية، ضمانا لحاضر البلاد ومستقبلها، ويدعو إلى رصّ الصف الوطني ومزيد من التماسك والتلاحم بين أبناء الوطن الواحد، ويؤكد في هذا الصدد بأن هذه الجهات لم ترق لها الخطوات التي تخطوها الجمهورية الجديدة بعزم وثبات بقيادة السيد رئيس الجمهورية نحو التجسيد الفعلي للتطلعات المشروعة لمواطنيها المعبر عنها في الحراك الشعبي في إطار الوفاء المستمر لمثل ومبادئ بيان أول نوفمبر…

وبخصوص الظرف الصحي الذي تعيشه البلاد، فإن مكتب المجلس وإذ يجدد ثقته الكاملة في التدابير المتخذة من طرف الدولة للحد من انتشار الوباء فإنه يأمل في تواصل المنحنى التنازلي لحصيلة الإصابات الناجمة عن تفشي عدوى كوفيد 19…

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
التخطي إلى شريط الأدوات